الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الفتاوى (4) الترتيب الحالي:

  • العقوبات المقدرة شرعا لا تنافي عصمة دم المسلم وماله وعرضه رقم الفتوى 328819  المشاهدات: 3854  تاريخ النشر 22-5-2016

    ما هي كيفية الجمع بين هذين الحديثين: الأول: والذي نفسي بيده لقد هممت أن آمر بحطب فيحطب، ثم آمر بالصلاة فيؤذن لها، ثم أخالف إلى رجال لا يشهدون الصلاة فأحرق عليهم بيوتهم. والثاني: كل المسلم على المسلم حرام دمه وماله وعرضه؟. وكيف يأمر رسول الله صلى الله.. المزيد

  • العفو عن القاتل أفضل أم القصاص ؟ رقم الفتوى 174613  المشاهدات: 36162  تاريخ النشر 29-2-2012

    فضيلة الشيخ لي سؤال من قبل، ولم يأتني الرد عليه وهو عن معنى (حمداً كثيرً طيباً مباركاً فيه)، ومعنى (أنت السلام ومنك السلام). أما الآن فسؤالي يا شيخ: الذين يقتلون عمدا في المشاجرات وغيرها. ويفزعون لهم القبيلة والحاكم ويعفون بدية وغيرها. شاهدت ذلك غير مرة... المزيد

  • هل يعتبر القاتل مريضاً نفسياً رقم الفتوى 34943  المشاهدات: 3080  تاريخ النشر 17-7-2003

    لماذا قتل النفس حرام؟ أليس هذا الذي يقدم على هذا العمل مريضاً نفسياً ويجب الحكم عليه على هذا الأساس؟.. المزيد

  • معنى القصاص...... والأخذ بالثأر رقم الفتوى 23034  المشاهدات: 16252  تاريخ النشر 30-9-2002

    فضيلة الشيخ: ماهوالقصاص ؟ وهل يجوز الأخذ بالثأر؟.. المزيد

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: