الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الفتاوى (1) الترتيب الحالي:

  • لا حرج في الأخذ بقول من يرى أن قراءة الإمام قراءة المأموم رقم الفتوى 292465  المشاهدات: 2357  تاريخ النشر 14-4-2015

    في الركعة الثانية من الصلاة الجهرية، أحيانا يبدأ الإمام في قراءة آية: الحمد لله رب العالمين ـ من سورة الفاتحة، وأنا لم أستو قائما بعد علما بأنني آخذ بالقول أن قراءة الإمام قراءة للمأموم، فهل تبطل صلاتي؟ أم علي أن أقرأ الآية التي لم أكن فيها قائما؟ وماذا.. المزيد

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: