أفطرت وهي تظن أنها حاضت فلم تكن كذلك - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أفطرت وهي تظن أنها حاضت فلم تكن كذلك
رقم الفتوى: 100316

  • تاريخ النشر:الأربعاء 13 شوال 1428 هـ - 24-10-2007 م
  • التقييم:
1924 0 219

السؤال

أنا فتاة أبلغ من العمر 25 سنة في رمضان استيقظت من النوم وكنت أشعر بألم في بطني وهو مغص الحيض فأفطرت وأنا لم أكن متأكدة من نزول دم الحيض علي عند تأكدي لم تكن حيضا فهل أقضي هذا اليوم مع كفارة أم قضاء فقط وشكراً لحسن تعاونكم معنا جزاكم الله كل خير.

الإجابــة

خلاصة الفتوى:

لا يجوز الفطر في نهار رمضان قبل التحقق من العذر المبيح لذلك، ومن أفطر في نهار رمضان لغير عذر شرعي وجب عليه القضاء ولا كفارة عليه إلا إذا أفطر بالجماع عامدا. أما من تعمد الفطر بغير الجماع كأن أكل أو شرب أو نحو ذلك من المفطرات فليس عليه إلا القضاء والتوبة إلى الله تعالى على الراجح.

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإنه لا يجوز الفطر في نهار رمضان قبل التحقق من وجود العذر وحيث إن الأخت السائلة قد أفطرت غير متأكدة من وجود سبب الفطر فعليها القضاء ولا كفارة عليها، وذلك لأن الصحيح أن تعمد الفطر في رمضان بغير الجماع لا يلزم منه إلا القضاء والتوبة كما سبق أن أوضحنا في الفتوى رقم:99995 ، والفتاوى المحال عليها فيها بل إن القائلين بلزوم الكفارة بتعمد الفطر في نهار رمضان بغير الجماع يستثنون من ذلك من أفطر جاهلا أو متأولا فلا يلزمه إلا القضاء.

قال الخرشي في حاشيته على مختصر خليل في الفقه المالكي: الكفارة الكبرى تجب بشروط خمسة أولها: العمد. وثانيها: الاختيار، فلا كفارة على ناس ولا على مكره، وثالثها الانتهاك للحرم فالمتأول تأويلا قريبا لا كفارة عليه ورابعها: أن يكون عالما بحرمة الموجب الذي فعله فلا كفارة على جاهل وهو من لم يستند لشيء كحديث عهد بالإسلام يظن أن الصوم لا يحرم الجماع وجامع فإنه لا كفارة عليه فالمراد بالجهل جهل حرمة الموجب الذي فعله، وأما جهل وجوب الكفارة فيه مع علم حرمته فلا يسقط عنه الكفارة، وأما جهل رمضان فيسقط عنه الكفارة اتفاقا كإذا أفطر يوم الشك قبل ثبوت الصوم. وخامسها: كونه صوم رمضان فلا كفارة في غيره من قضائه أو كفارة أو ظهار. انتهى.

والله أعلم.     

 

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: