الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

السبيل إلى محبة الله للعبد
رقم الفتوى: 102779

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 9 ذو الحجة 1428 هـ - 18-12-2007 م
  • التقييم:
2139 0 236

السؤال

أسمع أن هناك بعض الناس لديهم حال جميل مع ربهم وأن الله يعطيهم كرامات جميلة فكيف أكون مثلهم؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن من عمل الأعمال التي يحب الله من قام بها تحسن علاقته بالله ويستجاب دعاؤه، للحديث القدسي: وما يزال عبدي يتقرب إلى بالنوافل حتى أحبه فإذا أحببته كنت سمعه الذي يسمع به... ولئن سالني لأعطينه ولئن استعاذني لأعيذنه. رواه البخاري.

 وراجع الفتوى رقم: 74127.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: