الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كيفية إخراج زكاة الأسهم
رقم الفتوى: 102844

  • تاريخ النشر:الإثنين 15 ذو الحجة 1428 هـ - 24-12-2007 م
  • التقييم:
11482 0 384

السؤال

لدي محفظة استثمارية قيمتها السوقية قابلة للزيادة والنقصان حسب الأسعار المتقلبة وأقوم بإخراج الزكاة في شهر رمضان ولكن كيف أقوم بحساب نسبة الزكاة سنويا، لأن القيمة تتغير تقريبا يوميا، وما هو وضع الأسهم النقية المدرجه في المحفظة وقت الزكاة من زكاة المال، علما بأن للشركات هيئة شرعية تقوم بإخراج الزكاة من الأرباح؟ وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فكيفية زكاة الأسهم في المحفظة الاستثمارية هي أن تقوَّم كل سنة، هي وما نشأ عنها من أرباح وتزكى، وكون القيمة تتغير كل يوم ليس مانعاً من حساب الزكاة، لأن الزكاة تحسب في يوم محدد هو اليوم الذي حال فيه الحول على النصاب، فإذا جاء هذا اليوم حسبت قيمة جميع ما عندك من الأسهم وزكيتها بالغة ما بلغت.

وهذا الذي ذكرنا هو زكاة الأسهم النقية، وأما الأسهم الربوية فالواجب فيها هو التخلص من نسبة الفائدة الربوية التي يتم الحصول عليها، ثم زكاة رأس المال، علماً بأن المفتى به في الشبكة الإسلامية وهو قول جمهور العلماء المعاصرين أنه لا يجوز شراء أسهم في شركات تتعامل بالربا، وما ذكرته من أن للشركات هيئة تقوم بإخراج الزكاة من الأرباح فإن كنت تقصد أن هذه الهيئة تخرج الزكاة عن الأسهم وأرباحها من أموال الأرباح فلا حرج في ذلك ويجزئك هذا عن إخراجها بنفسك، أما إذا كنت تقصد أنها إنما تخرج زكاة الأرباح فقط.. فلا يعد ذلك كافياً، لأن الزكاة لا يكفي أن تخرج عن الأرباح فقط، بل عن الأرباح وعن رأس المال أيضاً.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: