الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الوقاية من الحسد ووسائل العلاج
رقم الفتوى: 103358

  • تاريخ النشر:الأربعاء 1 محرم 1429 هـ - 9-1-2008 م
  • التقييم:
7360 0 328

السؤال

أنا أشعر بأني دائما معرض للحسد والسبب فى ذلك أنا تعرضت كثيراً لتجمع النمل علي بصورة مفجعة وأنا نائم وهذا الموقف يتكرر، مع العلم بأن والدتي تقوم بتنظيف سريرى باستمرار، كما سقطت صورة كبيرة كانت على الحائط على وجهي وأنا نائم وكاد الزجاج أن يشوه وجهي، كما أني دائما ما أشعر بحزن في قلبي، فما علاقة النمل بالحسد وإن كنت معرضا للحسد فما هو الحل؟ وجزاكم الله كل الخير.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فلا علم لنا إن كانت ثمة علاقة بين النمل وبين الحسد، وما إذا كنت قد حصل لك شيء من الحسد بمجرد وقوع مثل هذه الأشياء، والمرء قد يتعرض لشيء من الحسد في أي زمان وفي أي مكان، ولكن لا ينبغي أن يكون هذا باعثاً لشيء من الهواجس والتفكير، فإن هذا قد يترتب عليه شيء مما لا تحمد عقباه من الأمراض النفسية، واعلم أن الشرع قد جعل وسائل للوقاية من الإصابة بالحسد ونحوه من قبل الآخرين، ووسائل للعلاج منه إذا وقع. وراجع في ذلك الفتوى رقم: 7151، والفتوى رقم: 24972.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: