الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم أخذ سائق التاكسي عمولة من المحطة لقاء دلالة الزبائن عليها
رقم الفتوى: 103616

  • تاريخ النشر:الأربعاء 8 محرم 1429 هـ - 16-1-2008 م
  • التقييم:
2063 0 183

السؤال

عملي سائق تاكسي ننقل الركاب للمحطة المجمعة بأجرة معروفة، وفي المحطة مجموعة مكاتب يمنحوننا عمولة نقدية لكسب ود السائق بحيث يجلب لهم الزبائن دائما، هل العمولة حرام أم حلال، واذا كانت حراما فماذا أعمل بالنقود السابق استلامها ..

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

 فلا يخلو حالك من أحد أمرين:

الاحتمال الأول: أن تكون أجيرا في عملك كسائق، فإذا كان الأمر كذلك فإن الأجير لا يجوز له أن يقوم بعمل إضافي إلا بإذن مستأجره، فإن أذن لك، ولم يشتمل هذا العمل الإضافي على محذور شرعي من غش ونحوه كان ما كسبت من مال حلالا؛ وإلا كان هذا الكسب حراما. وراجع الفتوى رقم: 17684.

الاحتمال الثاني: أن لا تكون أجيرا عند أحد، وتقوم بدلالة الزبائن على المكاتب على وجه ليس فيه محذور شرعي من غش ونحوه، وكانت العمولة محددة، فلا حرج عليك حينئذ في أخذ هذه العمولة، لأن هذا من باب السمسرة وهي جائزة إذا توفرت شروطها، ولمزيد الفائدة راجع الفتوى رقم: 55540.

واعلم أن سبيل التخلص من المال الحرام – في حال ما إذا كان سبيل الكسب محرما – هو إنفاقه في سبيل الخير لا بنية الصدقة وإنما بنية التخلص من المال الحرام. وراجع الفتوى رقم: 34371.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: