الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

موقف الزوجة والأولاد الذكور والإناث إذا صلوا جماعة بالبيت

  • تاريخ النشر:السبت 16 صفر 1429 هـ - 23-2-2008 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 105031
12194 0 234

السؤال

إذا أراد أن يصلي الزوج إماما بزوجته, فكيف يقفان في الصلاة (جنبا إلى جنب, أم تتراجع الزوجة لتشكل صفا بمفردها)، وكيف يكون الحال لو أراد الرجل أن يصلي إماما بزوجته وأولاده الذكور والإناث، فهل يشكل الذكور صفا والإناث صفا, أم أنه لا مانع من وقوفهم جنبا إلى جنب، فأفيدونا؟ جزاكم الله خيراً.

الإجابــة

خلاصة الفتوى:

إذا صلى الرجل إماماً بزوجته فالسنة وقوفها خلفه، وإن كان إماماً لأولاده الذكور والإناث جعل الذكور صفاً خلفه والإناث صفاً خلف الجميع.

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإذا صلى الرجل إماماً بزوجته فالسنة وقوفها خلفه ولا تقف يمينه ولا يساره، وإن صلى بأولاده الذكور والإناث فيكون الذكور صفاً خلفه والإناث -ومن ضمنهم زوجته إن وُجدت- صفاً خلف الجميع، وراجع الفتوى رقم: 6290، والفتوى رقم: 8648.

مع التنبيه على أن صلاة الجماعة في المسجد واجبة على ما رجحه بعض أهل العلم في حق الرجل المستطيع الذي يسمع النداء، كما تقدم تفصيله في الفتوى رقم: 34242.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: