الاستثناء في الكلام والدعاء - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الاستثناء في الكلام والدعاء
رقم الفتوى: 105284

  • تاريخ النشر:الأحد 24 صفر 1429 هـ - 2-3-2008 م
  • التقييم:
3352 0 173

السؤال

قال لي أحد الأشخاص: لا يجوز قول " إذا شاء الله " فهل هذا صحيح؟
أفيدوني جزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فاما أن يكون مراد هذا الشخص المنع من هذه المقولة في الدعاء فيكون قوله صحيحا للنهي الوارد عن الاستثناء في الدعاء ففي الصحيح عن أبي هريرة رضي الله عنه، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:(لا يقل أحدكم: اللهم اغفر لي إن شئت، اللهم ارحمني إن شئت، ليعزم المسألة، فإن الله لا مكره له). ولمسلم: (وليعظم الرغبة، فإن الله لا يتعاظمه شيء أعطاه).

وإما أن يكون مراده المنع منها مطلقا فكلامه مردود وليس صحيحا، بل المستحب أن يقول ذلك كما قال تعالى: وَلَا تَقُولَنَّ لِشَيْءٍ إِنِّي فَاعِلٌ ذَلِكَ غَدًا إِلَّا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ وَاذْكُرْ رَبَّكَ إِذَا نَسِيتَ وَقُلْ عَسَى أَنْ يَهْدِيَنِ رَبِّي لِأَقْرَبَ مِنْ هَذَا رَشَدًا  {الكهف23- 24}

ومن قال بحكم في شرع الله فالواجب أن يكون له مستند عليه أو على الأقل أن يعرف من قال به من العلماء لئلا يتقول على الله بغير علم.

والله أعلم.

 

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: