الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

زيادة بسملة أو سورة في غير محلها

  • تاريخ النشر:الأحد 9 ربيع الأول 1429 هـ - 16-3-2008 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 105801
11938 0 297

السؤال

أرجو توضيح الحكم فيما إذا زاد المصلي سهوا:1. سورة أو بسملة في الركعة الثالثة أو الرابعة من صلاة الفرض بعد الفاتحة2. قراءة الصلاة الإبراهيمية في التشهد الأوسط أو جزء منها

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإذا كان المصلي مأموما وزاد بسملة أو سورة في غير محلها فلا يلزمه سجود سهو وإن كان منفردا أو إماما فيسجد للسهو استحبابا عند بعض أهل العلم.

وإذا أتى بالصلاة الإبراهيمية كلها أو جزءا منها في التشهد الأول فلا سجود عليه مطلقا. وراجع تفصيل ذلك في الفتوى رقم:62642 والفتوى رقم:30081.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: