هل يقع الخلع بغير رضا الزوجين - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل يقع الخلع بغير رضا الزوجين
رقم الفتوى: 105875

  • تاريخ النشر:الإثنين 10 ربيع الأول 1429 هـ - 17-3-2008 م
  • التقييم:
17406 0 376

السؤال

أفتى سماحة الشيخ عبدالعزيز آل الشيخ بعدم جواز الخلع من غير موافقة الزوجين، في حالة الخلع من قبل المحاكم الشرعية من غير موافقة الزوج فما حكمه هل يقع أم لا؟ علما بأنه لا توجد أسباب لذلك وإنما تم الحكم مسبقا وجاء في حيثياته بأن الزوج لم يعترض وتلفظ بالخلع واستلم البدل ولما تم مواجهة القضاة بذلك تم إصدار حكم آخر من نفس المحكمة وإنما ذكروا فيه بعدم موافقة الزوج وحتى حينه لم يتلفظ الزوج بالخلع ولم يستلم البدل؟

الإجابــة

خلاصة الفتوى:

الأصل أن الخلع لا يجوز دون رضا الزوجين به، ولكن هذا الأصل قد يعدل عنه إذا تعذر الإصلاح.

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالأصل أن الخلع لا يجوز إلا بموافقة الزوجين، لأن المرأة فيه هي الباذلة للمال، ولا يجوز حملها على دفع مالها في الخلع لغير موجب، كما أن الرجل هو المالك للعصمة ولا يصح حمله على تركها لغير سبب، ولكن هذا الأصل قد يعدل عنه إذا حصل شقاق بين الزوجين ولم يمكن إصلاحه، فقد أمر الله ببعث الحكمين في هذه الحال، قال تعالى: وَإِنْ خِفْتُمْ شِقَاقَ بَيْنِهِمَا فَابْعَثُواْ حَكَمًا مِّنْ أَهْلِهِ وَحَكَمًا مِّنْ أَهْلِهَا إِن يُرِيدَا إِصْلاَحًا يُوَفِّقِ اللّهُ بَيْنَهُمَا إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلِيمًا خَبِيرًا {النساء:35}، وإذا تعذر الإصلاح بين الزوجين كان للحكمين أن يفرقا بينهما على تفصيل ذكره أهل العلم، قال الشيخ خليل بن إسحاق رحمه الله تعالى في شأن الحكمين: وعليهما الإصلاح، فإن تعذر فإن أساء الزوج طلقا بلا خلع وبالعكس ائتمناه عليها أو خالعا له بنظرهما، وإن أساءا معاً فهل يتعين الطلاق بلا خلع أو لهما أن يخالعا بالنظر وعليه الأكثر؟ تأويلان.

وبين -رحمه الله تعالى- أن طلاق الحكمين (بخلع أو بدونه) ينفذ ولو لم يرض الزوجان والقاضي، قال: ونفذ طلاقهما وإن لم يرض الزوجان والحاكم. انتهى.

ومن هذا يتبين لك أن الخلع قد يقع ولو لم يرض الزوجان، وقولك (علماً بأنه لا توجد أسباب لذلك) هو قول مستبعد، لأنه لو لم تكن أسباب لما ترافع الزوجان إلى المحاكم.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: