الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الموت من أبلغ الرسائل للمقصرين والعصاة
رقم الفتوى: 106358

  • تاريخ النشر:الأحد 23 ربيع الأول 1429 هـ - 30-3-2008 م
  • التقييم:
6233 0 242

السؤال

أمس توفي شاب أعرفه بسن ال17 وهو يعتبر في سني فأنا شاب لا أصلى وحياتي كلها أغاني فهل موت هذا الشاب رسالة موجهة إلي من الله عز وجل ليحثني على التوبة سريعا علما بأن هذا الشاب كان مثلي تماما؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

 فالموت من قضاء الله وقدره، كتب الله ذلك على كل نفس، وموت الأقران والخلان لا شك أنه من أعظم الدوافع للمسلم الكيس الفطن على أن يراجع نفسه ويفيق من غفلته ويتوب إلى الله ويحسن الاستعداد للقائه، كما أنه بمثابة رسالة متكررة إلينا من الله لينبهنا ويوقظنا من غفلتنا، ولذا تعدد ذكره في كتاب الله تعالى في خمسة وثلاثين موضعا منها قوله سبحانه: قُلْ إِنَّ الْمَوْتَ الَّذِي تَفِرُّونَ مِنْهُ فَإِنَّهُ مُلَاقِيكُمْ ثُمَّ تُرَدُّونَ إِلَى عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ. {الجمعة:8}

 وفي الحديث الذي رواه الطبراني -وإن كان ضعيفا- أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: كفى بالموت واعظا.

وأي واعظ أبلغ من هذا الواعظ، فبينما ترى للإنسان وجها مضيئا وجسدا حيا وعقلا مدبرا وإذا بالموت ينزل به فيذبل ذلك الوجه المضيء، ويموت الجسد الحي، ويتحول الإنسان إلى جثة هامدة لتوارى في التراب، فينبغي للعاقل الحازم أن يتذكر تلك اللحظات ولا يغتر بما هو فيه من العافية والسلامة، فالموت يأتي بغتة.

وقد روى الطبراني عن ابن عمر رضي الله عنهما قال: قال رجل من الأنصار: من أكيس الناس وأكرم الناس يا رسول الله؟ فقال: أكثرهم ذكرا للموت، وأشدهم استعداد له، أولئك الأكياس ذهبوا بشرف الدنيا وكرامة الآخرة. وجود إسناده العراقي رحمه الله.

وصدق من قال:

كل ابن أنثى وإن طالت سلامته    * يوما على آلة حدباء محمول.

قال الحسن البصري رحمه الله: فضح الموت الدنيا، فلم يترك لذي لب فرحا، والموت على ما فيه من أهوال وشدائد، إلا أنه باب يدخل منه إلى غيره فإما نعيم وإما جحيم، فليستعد العاقل لتلك اللحظات، والعاجز من أتبع نفسه هواها وتمنى على الله الأماني. انتهى

فيجب عليك أيها الأخ أن تتوب إلى الله توبة نصوحا وتبادر إلى الالتزام بالصلاة وفرائض الدين قبل أن يبغتك الموت وأنت على الحال التي وصفت فتندم حيث لا ينفع الندم.

والله أعلم.    

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: