الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

دفع عامل المضاربة المال لمضارب آخر بغير إذن
رقم الفتوى: 106431

  • تاريخ النشر:الأحد 23 ربيع الأول 1429 هـ - 30-3-2008 م
  • التقييم:
3212 0 248

السؤال

قبل وفاة والدي فى 2003 أعلمني بأنه أعطى مالاً إلى أحد أصدقائه ليتاجر به مع أحد الأشخاص.. وأن هذا الصديق يضمن هذا المال.. وأعطاني إيصال أمانة موقع من هذا الصديق, وقابلني به وأعلمني أمامه أن المال أمانة عند هذا الصديق إلى أن أطلب رده... وذلك طبعا وفقا للقواعد الإسلامية فى التجارة.. على الربح والخسارة.. بعد وفاة الوالد أتى هذا الصديق لي وأعطانى مبلغا من المال كحصيلة الربح للفترة السابقة, ثم بدأ يتهرب مني بعد ذلك, ولمدة سنة كاملة لم يعطني شيئا, فطالبته بأصل المبلغ, فقال لي كم تريد فقلت أصل المبلغ كله مع حساب أي أرباح أو خسائر طبقا للشرع.. فقال إن التجارة خسرت وإنه خسر المال كله وإن هناك مالا لأشخاص آخرين تمت خسارته أيضا.. فقلت قدر الله وما شاء فعل ولكن أرنى ما يثبت ذلك.. فقال إن هناك شخصا كان يتاجر بالمال وإنه ضمنه ولكن عند الخسارة ومطالبات الناس, هرب ذلك الشخص بالأموال كلها ومنها مالي, وإنه غير مسئول عن ذلك.. فقمت برفع قضية عليه والإجراءات بالمحكمة علما بأنني محام وأعرف أنه فى حالة عدم السداد سوف يحكم عليه بالسجن، ما أريد السؤال عنه, هل هو مسئول كضامن عن الشخص الذي خان الأمانة وهرب.. مع العلم بأنه يقول لي إنه غير مسؤول وإنه حرر لوالدي ذلك الإيصال من قبيل الإجراء المؤقت.. وأنا لا أصدقة فى ذلك؟

الإجابــة

خلاصة الفتوى:

اشتراط ضمان رأس المال على عامل المضاربة لا يصيره ضامناً، ولكنه إذا فرط في المال فإنه يضمنه.

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فتجدر الإشارة هنا إلى مسألتين هما:

1- أن ما ذكرته من إعطاء أبيك مالاً لأحد أصدقائه ليتاجر به.. إلى قولك وذلك طبعاً وفقاً للقواعد الإسلامية في التجارة.. على الربح والخسارة.. يفيد أن أباك وذلك الصديق قد وقع بينهما عقد مضاربة، لكن اشتراط أبيك على صديقه المذكور ضمان رأس المال يجعل العقد فاسداً، وكنا قد بينا ذلك من قبل ولك أن تراجع في ذلك الفتوى رقم: 11158.

وإذا فسدت المضاربة فمن أهل العلم من قال إن لصاحب المال الأرباح وللعامل أجرة المثل، يجتهد في تقديرها أهل الخبرة بهذا الموضوع، وقيل بل له قراض المثل، وراجع في هذا الفتوى رقم: 78071.

2- أن ما ادعاه عامل المضاربة من أن المال كان يتاجر به شخص آخر، إلى آخر ما ذكره... يجعله ضامناً لهذا المال إذا كان قد أعطاه لذلك الشخص دون إذن من أبيك جاء في حاشية الصاوي على الشرح الصغير: .... حاصله أن عامل القراض إذا دفع المال لعامل آخر قراضاً بغير إذن رب المال فإن حصل تلف أو خسر فالضمان من العامل الأول، وإن حصل ربح فلا شيء للعامل الأول منه، وإنما الربح للعامل الثاني ورب المال... انتهى.

فتحصل من هذا أن ما اشترط على الرجل المذكور من ضمان المال لا يجعله ضامناً له، ولكن تفريطه بإعطائه لشخص آخر دون إذن ممن يملك الإذن وهو الوالد حال حياته والورثة بعد موته يجعله ضامناً، وبالتالي فمن حقك أن تطالبه بأصل المال وبالربح إذا كان قد حصل ربح، اللهم إلا إذا ثبت أن أباك قد أذن له في هذا التصرف، فإنه في تلك الحالة لا يعتبر ضامناً.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: