حكم تصوير الزوجين بكاميرا الهاتف النقال - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم تصوير الزوجين بكاميرا الهاتف النقال
رقم الفتوى: 106845

  • تاريخ النشر:الأحد 7 ربيع الآخر 1429 هـ - 13-4-2008 م
  • التقييم:
10908 0 245

السؤال

ماحكم التصوير بين الزوجين بكاميرا الجوال في غير المعاشرة أي في النزهات أوفي البيت مع العلم بأن الكاميرا خاصة ولا تخرج من البيت أبدا؟

الإجابــة

خلاصة الفتوى:

 التصوير الفوتوغرافي لغير ضرورة أو حاجة محل خلاف بين أهل العلم والأولى لمن لم تدعه الحاجة إليه تركه خروجا من الخلاف .

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فقد اختلف أهل العلم في حكم التصوير (عكس الصورة أو حبس ظلها وطبعه بالآلات الحديثة )، فمنهم من منعه ‏إلحاقاً له بالتصوير المحرم، نظراً إلى دخوله في عموم مسمى التصوير الذي دلت الأدلة ‏الصحيحة على تحريمه، ومنهم من أباحه نظراً إلى كونه ليس تصويراً بالمعنى الذي كان ‏معروفاً في عهد التشريع فلم تتناوله النصوص الشرعية، بل إنهم قالوا: إنه مخالف لحقيقته، ‏فالذي كان معهوداً في ذلك العهد هو إيجاد صورة محاكية لخلق الله تعالى، وأما التصوير ‏الموجود الآن فإنما هو حبس لظل عين ما خلق الله تعالى، وطبع ذلك الظل، وليس محاكاة ‏لما خلق الله تعالى.‏

ومحل الخلاف ما لم يشتمل التصوير على محرم، أو دعوة إلى المحرم، فإن اشتمل على ذلك منع، كأن يشتمل على صور نساء متبرجات ونحو ذلك.

وقد سبق بيان ذلك بتفصيل أكثر نرجو أن تطلع عليه في الفتاوى:8612، 10888، 77541، 77541،  

  والله أعلم.

 

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: