الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

القصة هذه من الكرامات لا من المعجزات
رقم الفتوى: 109589

  • تاريخ النشر:الأربعاء 21 جمادى الآخر 1429 هـ - 25-6-2008 م
  • التقييم:
5412 0 269

السؤال

وقف أحدهم واعظا فقال حدثت نار في عهد عمر بن الخطاب رضي الله عنه أشبه بالبركان فقال عمر قم لها يا تميم ويقصد تميما الداري فلم يقم فأخرج له الدرة فذهب تميم ولملمها بيديه فتلملمت وأطفئت، فهل يصح هذا وخصوصا أن عمل تميم أشبه بالمعجزة، أم أن هذا من وضع الوضاعين؟ وبارك الله فيكم.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فقد ذكر هذه القصة غير واحد من أهل العلم، ومنهم الحافظ ابن حجر في كتابه (الإصابة في تمييز الصحابة)، وهبة الله اللالكائي في كتابه (كرامات أولياء الله عز وجل)، ولم نجد من حكم عليها بصحة أو ضعف أو وضع، وإذا ثبتت فلا إشكال فيها، فإنها تعد في كرامات الأولياء وليست معجزة، فإن المعجزات لا تكون إلا للأنبياء، وللمزيد من الفائدة راجع الفتوى رقم: 32634، والفتوى رقم: 68982.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: