الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم العمل في شركة البيبسي كولا
رقم الفتوى: 109828

  • تاريخ النشر:الأربعاء 28 جمادى الآخر 1429 هـ - 2-7-2008 م
  • التقييم:
9439 0 242

السؤال

ما الحكم في العمل بإحدى شركات المياة الغازية مثل بيبسي كولا والتي تعمل تحت إدارة مصرية حيث لم أجد فرصة عمل أخرى غيرها فى الوقت الحالي حيث إن فرص العمل ضئيلة فى بلدنا مصر، فهل يجوز العمل بهذه الشركة والتي يقال إنها ملك لمستثمرين يهود وأمريكان والجميع يطالب بمقاطعة منتجاتها فأفيدوني؟ وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن الأصل جواز العمل في مثل هذه الشركة، ومجرد كونها ملكاً لكافر ليس بمانع شرعاً من العمل فيها، فقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يتعامل مع اليهود فيما هو مباح شرعاً من بيع وشراء ونحوهما.. هذا هو الأصل، ولكن إن ثبت أن الشركة المذكورة تعين من يتطاول على الدين ويسيء للإسلام والمسلمين ورأى المسلمون مقاطعتها فعلى كل مسلم أن يلتزم بذلك، فإن هذا قد يكون سبباً لكسر شوكتهم ومنع تطاولهم، وللمزيد من الفائدة يمكن الاطلاع على الفتوى رقم: 3545، والفتوى رقم: 71423.

وإذا وصل الأمر بالمسلم إلى حد الضرورة للعمل في هذه الشركة فلا حرج عليه في العمل فيها، والضرورة تقدر بقدرها، ولمعرفة حد الضرورة التي يستباح بها المحظور راجع في ذلك الفتوى رقم: 6501.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: