الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لن تموت نفس حتى تستكمل رزقها وأجلها
رقم الفتوى: 111056

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 3 شعبان 1429 هـ - 5-8-2008 م
  • التقييم:
15170 0 311

السؤال

هل الأجل نهاية العمر من الله عز وجل؟ أم مثلا دخل شاب مستشفى من أجل مغص أصابه لكن نتيجة تأخير الأطباء وعدم الاعتناء بالمريض كان معه جلطة قلبية خفيفة لكن تأخر الكادر الطبي أصبحت الجلطة حادة وهذا الشاب كان من المحافظين على الصلاة وإصلاح ذات البين؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فنسأل الله تعالى أن يرحم هذا الشاب وجميع موتى المسلمين...

وبخصوص السؤال فإنه غير واضح ولعل السائل الكريم يسأل عن الأجل؛ فإن كان الأمر كذلك فإن أجل كل حي محدد وإن تعددت أسباب الموت فإنه لا يتقدم ولا يتأخر عن وقته، كما قال الله تعالى: وَلِكُلِّ أُمَّةٍ أَجَلٌ فَإِذَا جَاءَ أَجَلُهُمْ لَا يَسْتَأْخِرُونَ سَاعَةً وَلَا يَسْتَقْدِمُونَ {الأعراف:34} وكما قال تعالى: وَلَنْ يُؤَخِّرَ اللَّهُ نَفْسًا إِذَا جَاءَ أَجَلُهَا وَاللَّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ ( المننفقون، 11).

 وعلى ذلك، فإن الذي يموت بسبب المغص أو الجلطة أو حادث السير أو بدون سبب، فكل ذلك بعد استكمال رزقه وأجله، وكل شيء في هذا الوجود بمقدار عند الله تعالى، ولكن هذا لا ينفي التقصير عن الكادر الطبي الذي قصر في علاجه.

وللمزيد من الفائدة انظر الفتويين: 14623، 104316، وما أحيل عليه فيهما.

 والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: