الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم الحج عن الميت الذي أدى الحج
رقم الفتوى: 111133

  • تاريخ النشر:الأربعاء 4 شعبان 1429 هـ - 6-8-2008 م
  • التقييم:
54517 1 568

السؤال

هل يجوز الحج عن الميت الذي أدى الحج قبل أن يموت؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فقد اختلف العلماء في هبة ثواب القرب للموتى هل ينفعهم ذلك أو لا؟ بعد اتفاقهم على انتفاع الميت بالدعاء له والاستغفار له وكذا الصدقة عنه، وعامتهم على أن الحج الواجب ينتفع به الميت، وإنما اختلفوا في حج التطوع، والذي يقتضيه الدليل أن الميت ينتفع بالحج عنه ولو تطوعاً.

 دليل ذلك ما رواه أبو داود وابن ماجه وصححه الألباني عن ابن عباس: أن النبي صلي الله عليه سمع رجلا يقول لبيك عن شبرمة قال من شبرمة قال أخ لي أو قريب لي قال حججت عن نفسك قال لا قال حج عن نفسك ثم حج عن شبرمة.

 ولم يستفصل النبي صلى الله عليه وسلم هل حجه عن شبرمة فرضٌ أو تطوع فدل على العموم، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم  لعمرو بن العاص : أما أبوك فلو كان أقر بالتوحيد فصمت وتصدقت عنه نفعه ذلك. رواه أحمد وصححه الألباني.

فجعل شرط انتفاع أبيه بما يوهب له من ثواب القرب أن يكون من أهل الإسلام، وقد بحث ابن القيم في كتاب الروح مسألة هبة ثواب القُرَب للموتى فأطال وأطاب ورجح مذهب الإمام أحمد وكثيرٍ من أهل العلم وهو انتفاع الموتى بما يُوهب لهم من القرب حجاً كان أو غيره، وقد رجح هذا القول جماعة من متأخري الشافعية كالنووي وغيره ورجحه القرطبي من المالكية في تفسيره وتذكرته، ونصره ابن أبي العز الحنفي في شرحه للطحاوية وهو أيضاً قول شيخ الإسلام ابن تيمية.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: