الطلاق بحديث النفس ليس بشيء - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الطلاق بحديث النفس ليس بشيء
رقم الفتوى: 111242

  • تاريخ النشر:الأحد 8 شعبان 1429 هـ - 10-8-2008 م
  • التقييم:
3434 0 188

السؤال

الطلاق بحديث النفس بمعنى لم أتلفظ به وكنت لا أعلم بعدم وقوعه فقلت من الأحوط أن أرجعها لعصمتي وتلفظت بلفظ الرجعة، علما بأنني لم أدخل بزوجتي حتى الآن فأنا عاقد قران، فما الحكم فأنا تلفظت بلفظ الرجعة مع أني لم أطلق؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن الطلاق لا يقع بالنية وحدها ولا بحديث النفس عند جمهور العلماء، ودليلهم ما روى البخاري في صحيحه عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: إن الله تجاوز عن أمتي ما حدثت به أنفسها، ما لم تعمل أو تتكلم.

قال قتادة: إذا طلق في نفسه فليس بشيء. قال ابن حجر: الطلاق لا يقع بالنية دون اللفظ. انتهى. وقال الصنعاني في سبل السلام: والحديث دليل على أنه لا يقع الطلاق بحديث النفس، وهو قول الجمهور. انتهى.

وقال في كشاف القناع: لا يقع الطلاق بغير لفظ، فلو نواه بقلبه من غير لفظ لم يقع خلافاً لابن سيرين والزهري. انتهى.

وقال ابن مفلح في الآداب: لو طلق بقلبه لم يقع، ولو أشار بأصبعه لعدم اللفظ. انتهى.

وقال ابن مفلح أيضاً: لأنه إزالة ملك فلم يحصل بمجرد النية كالعتق.

وبذلك تعلم أن تلفظك بلفظ الرجعة لغو لا يؤثر لأن الطلاق لم يقع، وننصحك أخي ألا تحدث نفسك بهذا ولا تجعل هذه الفكرة تراودك، واستقبل حياتك الزوجية بالألفة والمحبة ليجعل الله لك الخير في كل شيء، واسأل الله تعالى أن يتم لكم ويديم عليكم المودة والمحبة.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: