الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم الكذب على الأب المريض بمرض عقلي
رقم الفتوى: 111502

  • تاريخ النشر:الأحد 15 شعبان 1429 هـ - 17-8-2008 م
  • التقييم:
5278 0 348

السؤال

أبي مريض عقليا ونمنعه من الخروج لقضاء مصالحه كما يطلب وذلك بالكذب عليه أننا سوف نقوم برفقته لتحقيق ما يطلب, وإن لم نفعل تشتد عصبيته وهذا غير مناسب لصحته، فهل نحن نأثم حين نكذب عليه؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالكذب حرام الأصل إلا إذا كانت هناك مصلحة شرعية أو درء مفسدة أو إصلاح ذات البين فيباح؛ لأن الكذب للمصلحة الشرعية جائز كما نص على ذلك أهل العلم، ومنهم الإمام النووي في كتابه المشهور (رياض الصالحين) حيث قال: باب بيان ما يجوز من الكذب: أعلم أن الكذب وإن كان أصله محرماً فيجوز في بعض الأحوال بشروط قد أوضحتها في كتاب الأذكار، ومختصر ذلك أن الكلام وسيلة إلى المقاصد، فكل مقصود محمود يمكن تحصيله بغير الكذب يحرم الكذب فيه، وإن لم يمكن تحصيله إلا بالكذب جاز الكذب، ثم إن كل تحصيل ذلك المقصود مباحاً كان الكذب مباحاً، وإن كان واجباً كان الكذب واجباً.

وفي حالة والدكم نسأل الله له الشفاء، إن لم يكن هناك مفاسد فعلية من خروجه فعليكم أن تخرجوا به إلى حيث أراد ما لم يضر ذلك بكم أو به، أما إن كان في خروجه مفاسد فيجوز الكذب عليه لدرء المفاسد المترتبة على خروجه، والأحوط في هذا كله أن توروا، ومعنى التورية أن يقصد بعبارته مقصوداً صحيحاً ليس هو كاذباً بالنسبة إليه، وإن كان كاذباً في ظاهر اللفظ وبالنسبة إلى ما يفهمه المخاطب، ولو ترك التورية وأطلق عبارة الكذب فليس بحرام في هذا الحال، فانظروا أي المفسدتين أشد عليه؟ خروجه معكم لقضاء مصالحه أم اشتداد عصبيته إذا منعتموه من الخروج بالكذب عليه.. وفقكم الله لما فيه رضا أبيكم.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: