الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ترجمة الصحابي الجليل عبد الله بن أم مكتوم
رقم الفتوى: 111787

  • تاريخ النشر:السبت 21 شعبان 1429 هـ - 23-8-2008 م
  • التقييم:
13397 0 455

السؤال

لقد شاهدت اسما على عدد من المؤسسات الخيرية والتعليمية وهو: عبدالله ابن أم مكتوم, من هو؟ هل هو من الصحابة؟ أرجو إعطائي نبذة عن حياته ولكم الشكر؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالاسم الذي رأيته على بعض المؤسسات الخيرية هو اسم الصحابي الجليل عبد الله بن أم مكتوم.

 قال الذهبي في السير: وأمه أم مكتوم هي عاتكة بنت عبد الله بن عنكثة بن عامر بن مخزوم بن يقظة المخزومية من السابقين المهاجرين، وكان ضريرا مؤذنا لرسول الله صلى الله عليه وسلم مع بلال مؤذن مكة هاجر بعد وقعة بدر بيسير.. وقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يحترمه ويستخلفه على المدينة فيصلي ببقايا الناس. اهـ

وهو الأعمى الذي نزل بسببه قوله تعالى: عَبَسَ وَتَوَلَّى*أَن جَاءهُ الْأَعْمَى {عبس:2،1} كما بينا في الفتوى رقم: 38915، والفتوى رقم: 98106.

وقد قيل: إنه قتل شهيدا يوم القادسية، وقيل: مات بالمدينة بعد القادسية، فرضي الله عنه وعن سائر صحابة نبينا صلى الله عليه وسلم، وجمعنا بهم في دار كرامته.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: