الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم الشراء بالدنانير المزيفة
رقم الفتوى: 112080

  • تاريخ النشر:الأحد 29 شعبان 1429 هـ - 31-8-2008 م
  • التقييم:
1823 0 188

السؤال

أمي رحمها الله قبل أن تتوفى كانت قد اشترت من بائعة سودانية مواد زينة بقيمة خمسة دنانير، وكانت هذه الخمسة مزورة، وهي تعلم بذلك، ثم بعد ذلك توفيت، المشكلة أني لم أجد هذه السودانية حتى أعطيها حقها وأطلب منها أن تسامحها. فكيف أخلص أمي من هذا الذنب؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فنقول ابتداء: إن عقد البيع بين أمك وبين البائعة المشار إليها صحيح، ولو كانت الدنانير مغشوشة، ويثبت الثمن في ذمة أمك.

جاء في الموسوعة الفقهية: اختلف الفقهاء في إنفاق الدراهم المغشوشة، فأجاز الحنفية الشراء بالدراهم الزائفة ولا يتعلق العقد بعينها، بل يتعلق بجنس تلك الدراهم الزيوف إن كان البائع يعلم بحالها، خاصة لأنه رضي بجنس الزيوف، وإن كان البائع لا يعلم العقد بجنس المشار إليه، وإنما يتعلق بالجيد من نقد تلك البلد، لأنه لم يرض إلا به إذا كان لا يعلم بحالها. انتهى.

ولا شك في حرمة ما فعلته أمكم رحمها الله، لأن ذلك غش، والواجب عليكم دفع الثمن من تركة أمكم إلى تلك المرأة، وإن تبرعتم أنتم بدفعها فلكم ذلك، وإن تعذر عليكم الوصول إلى تلك المرأة، فتصدقوا بالمبلغ عنها، ثم إن وجدتموها بعد ذلك خيرتموها بين أخذ المبلغ وتكون الصدقة عنكم، أو إمضاء الصدقة وتكون عنها.

وقد نص أهل العلم على أن الغاصب إذا جهل صاحب المال المغصوب، ولم يتمكن من إيصال المال إليه ولا لورثته لعدم علمه بهم، فإنه يتصدق به عنه مضمونًا.

قال صاحب الزاد: وإن جهل ربه تصدق به عنه مضمونًا.

قال في الشرح: أي بنية ضمانه إن جاء ربه، فإذا تصدق به كان ثوابه لربه وسقط عنه إثم الغصب. انتهى.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: