الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قيام رمضان بنية تحقيق أمر ما يريده القائم
رقم الفتوى: 112522

  • تاريخ النشر:الأحد 14 رمضان 1429 هـ - 14-9-2008 م
  • التقييم:
5719 0 294

السؤال

إذا قام الإنسان ليالي رمضان ليدعو بدعاء معين لكي يحققه له الله فهل بذلك يكون قد خرج من الذين قال فيهم الله من قام رمضان إيمانا واحتسابا غفر له، وإذا أخرج صدقة لكي يحقق له الله طلبه لا يأخذ ثوابا عليها لأنها تعتبر لغير وجه الله؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فقيام رمضان عبادة عظيمة الثواب فقد قال صلى الله عليه وسلم: من قام رمضان إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه .متفق عليه.

 وصيغة [مَن] من صيغ العموم تشمل كل من أتى بقيام رمضان إيمانا واحتسابا، وبناء على ذلك فقيام القائم طلبا لمرضاة الله وطمعا في أن يستجيب الله له دعاء معينا لا يمنع من الحصول على ثواب القيام، فالدعاء لحصول أمر دنيوى مشروع في الصلاة وراجع فى ذلك الفتوى رقم: 108527.

 كما أن ثواب الصدقة لايبطل بنية الحصول على حاجة خاصة فهذا لا ينافي الإخلاص، فقد ثبت أن الصدقة من أسباب شفاء المرضى حيث قال صلى الله عليه وسلم: داووا مرضاكم بالصدقة. حسنه الشيخ الألباني في صحيح الترغيب والترهيب وصحيح الجامع الصغير.

ولم نقف على دليل يفيد أن تلك الصدقة لا ثواب لها، ولا يظن في مؤمن بالله واليوم الآخر أن يريد بعمله الصالح الدنيا وحدها بل لا يصدر ذلك من مؤمن كما قال ابن القيم، وراجع الفتوى رقم: 95127.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: