الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

اعتكاف من يذهب لعمله ويأتي بيته للاغتسال
رقم الفتوى: 112832

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 23 رمضان 1429 هـ - 23-9-2008 م
  • التقييم:
10854 0 324

السؤال

يريد زوجي الاعتكاف في العشر الأواخر في رمضان إن شاء الله ويحب أن يسأل أنه سوف يعتكف في مسجد قريب من المنزل هل يصح له أن يأتي إلى المنزل بعد انتهاء فترة العمل ويغتسل وبعد ذلك يذهب إلى المسجد وتتكرر هذه العملية طول فترة الاعتكاف وقبل الذهاب للعمل يأتي أيضا لتغيير ملابسه ويغتسل.
- ونريد أن نعرف هل من شروط صحة الاعتكاف أن لا يدخل منزل الزوجية؟ أفيدوني بارك الله في علمكم.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإذا كان زوجك يجدد نية الاعتكاف كل يوم بعد رجوعه من العمل واغتساله في منزله حيث يعتكف بقية يومه مع الليل، ثم يصبح غاديا إلى عمله وهكذا في بقية العشر الأواخر فاعتكافه صحيح لأنه مقتصر على المدة التي نواها، وجمهور أهل العلم على أن أقل الاعتكاف ما يطلق عليه ذلك عرفا؛ كما تقدم في الفتوى رقم: 16390.

وإذا كان زوجك نوى اعتكاف العشر الأواخر كلها فلا يبطل اعتكافه بدخوله إلى منزله أو غيره لأمر لا يمكن الاستغناء كجلب طعام مثلا أو لقضاء حاجة الإنسان من بول أو غائط أو اغتسال ضروري إذا تعذر تحصيل ذلك في المسجد، وإن كان الأفضل له أن يستنيب من يأتيه بما يحتاج إليه من طعام وشراب ونحو ذلك، فإن خرج لأمر يمكن الاستغناء عنه فقد بطل اعتكافه؛ كما يبطل بالجماع. وراجعي في ذلك الفتوى رقم: 57602، والفتوى رقم 100759، وإذا بطل الاعتكاف وأراده ثانية فعليه تجديد النية ليستأنف الاعتكاف.

والله أعلم.  

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: