الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم وضع القطن في الأذن خوفا من الرعد
رقم الفتوى: 112902

  • تاريخ النشر:الأربعاء 24 رمضان 1429 هـ - 24-9-2008 م
  • التقييم:
10212 0 378

السؤال

إخواني القائمين على هذا الموقع جزاكم الله خيراً.. سؤالي هو: ما حكم من يضع القطن في الأذن خوفا من الرعد، وما علاقة سؤالي بالآيتين 18و 19 من سورة البقرة، فأفيدونا؟ جزاكم الله وتقبل صيامكم.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فلا نعلم ما يفيد المنع من جعل القطن في الأذن خوفاً من الرعد، وليس لهذا علاقة بآية البقرة، لأن الآية إنما جاءت في شأن المنافقين الذين يُعرِضون عن سماع آيات الوعيد.

وأما وضع المسلم قطناً في أذنه لإنزعاجه من صوت الرعد فليس من هذا الباب، ولكن الأولى أن يتركه إذا كان لا ضرر عليه في سماعه، بل إن سماعه يحسن به أن يصبر عليه ويأتي بالذكر الوارد عند سماعه، وراجع في كون الخوف العادي ليس فيه حرج، وفي الذكر عند سماع الرعد الفتوى رقم: 11500، والفتوى رقم: 27396.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: