الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لا تكن طرفاً مساعداً في عمل محرم
رقم الفتوى: 1131

  • تاريخ النشر:الأحد 26 ربيع الآخر 1420 هـ - 8-8-1999 م
  • التقييم:
3355 0 290

السؤال

رجل يريد أن يشتري سيارة نقداً وهناك رجل آخر يريد هذا المال فطلب من الأول أن يدفع له المال على أن يشتري الأخير سيارة جديدة من الشركة بالتقسيط وهو مبيت النية ألا يدفع للشركة الأقساط وعلم الأول بذلك بطريق الصدفة فهل على الأول أي اثم إذا أخذ السيارة ولم يخبر الشركة بنية الأخير واذا كان الأخير قد وعده بنسبة خصم أكبر كفرق بين النقد والتقسيط فهل هذه النسبة حلال أم حرام ؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله أما بعد:            
إذا كان المال للأول كما هو مذكور في السؤال فله الحق أن يتصل بالشركة ويشتري السيارة من الشركة ومن غير الشركة، ما دام المال ماله. واذا أخذ من الشركة بالأقساط مع وجود فرق في السعر فذلك حلال له والفقهاء أجازوا ذلك ، ولا غبار عليه. لان الفرق في السعر بين الدين والنقد أجازه الفقهاء وليس من الربا في شيء. وأما شراؤك للسيارة من هذا الرجل مع علمك بما بيت من نية فلا يجوز لك ذلك حيث إن هذا من باب التعاون على الإثم والعدوان قال تعالى: ( وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان) . [المائدة : 2] ، وإذا كان كذلك فتلك النسبة سواء كانت الكبيرة أو قليلة لا يحل لك الانتفاع بها. والله أعلم .

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: