الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم الكبير إذا أفطر وأطعم ثم تمكن من الصيام
رقم الفتوى: 113121

  • تاريخ النشر:السبت 4 شوال 1429 هـ - 4-10-2008 م
  • التقييم:
4709 0 268

السؤال

والدي كان مريضا بسرطان في القولون وتم استئصال الورم بعملية قبل رمضان بأربعة أيام والحمد لله الحين صحته أحسن وحاول أنه يبدأ الصيام ولكنه لم يستطع وخاصة أنه يعاني من مرض السكر والقلب والضغط وتجاوز عمره الـ 75 سنة، فماذا يجب عليه القضاء أم الإطعام وخاصة أنه ينوي أن يصوم رمضان القادم إذا الله أحيانا، ولكنه لا يستطيع قضاء رمضان الحالي، فهل يجوز أن يطعم عن هذه السنة ويصوم رمضان القادم أم ماذا؟ وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فنسأل الله تعالى لوالدك الشفاء والعافية، وأما ما سألت عنه من حكم صيامه فالظاهر من حاله أنه لا يستطيع الصيام لشيخوخته وما ابتلاه الله به من الأمراض، وبناء عليه فلا قضاء عليه ولا يصوم فيما يستقبل، وإنما يطعم عن كل يوم مسكيناً عما فاته من رمضان الماضي وما يأتي من رمضانات وجوباً عند الجمهور، واستحباباً لدى بعض أهل العلم كالمالكية.

 ففي الشرح الكبير من كتب المالكية: وندب (فدية) وهي الكفارة الصغرى مد عن كل يوم (كهرم وعطش) أي لا يقدر واحد منهما على الصوم في زمن من الأزمنة. ومد الفدية مقداره (750 جراماً) تقريباً ويكون من غالب طعام البلد.

فإن شفى الله والدك ورزقه الله الصحة واستطاع الصوم فيلزمه قضاء ما فاته من رمضان ولا يجزئه الإطعام عنه في قول الحنفية.

 قال الحصكفى من الحنفية: ومتى قدر قضى..

 ولا يلزمه القضاء في قول الجمهور لكن يصوم ما يستقبل، قال الشربيني من الشافعية: ولو قدر من ذكر على الصوم بعد الفطر لم يلزمه الصوم قضاء لذلك.

 وقال المرداوي من الحنابلة: لو أطعم العاجز عن الصوم لكبر أو مرض لا يرجى برؤه ثم قدر على القضاء فالصحيح من المذهب أن حكمه حكم المعضوب في الحج إذا حج عنه ثم عوفى.  انتهى.

 وحكم المعضوب في الحج عندهم أنه لا يلزمه الحج إن كان قد أناب من يحج عنه.

وللمزيد من الفائدة انظر الفتوى رقم: 112484.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: