الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم الوطء في الدبر عند التضرر من الوطء في القبل
رقم الفتوى: 11365

  • تاريخ النشر:الخميس 22 شعبان 1422 هـ - 8-11-2001 م
  • التقييم:
12516 0 218

السؤال

هل يجوز جماع الزوجة فى الدبر أي من الخلف . في حالة ما تكون المرأة بها التهاب في الرحم .والسلام عليكم.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آهل وصحبه أما بعد:

فوطء المرأة في الدبر من كبائر الذنوب وراجع الجواب رقم: 8130
وتضررها بالوطء في القبل لا يحل لك وطأها في الدبر. لأن الوطء في الدبر محرم تحريما أبدياً. وليس تحريما عارضاً.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: