مات عن زوجة وبنت فعلى من تجب نفقتهما - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مات عن زوجة وبنت فعلى من تجب نفقتهما
رقم الفتوى: 113863

  • تاريخ النشر:الأحد 26 شوال 1429 هـ - 26-10-2008 م
  • التقييم:
5671 0 339

السؤال

توفي أخي وبعد وفاته وضعت زوجته بنتا، السؤال هو هل أتكفل بمصروف البنت وأمها أم البنت فقط، وما هي الفترة المحددة لذلك، وكم مقدار النفقة، مع العلم بأن والدي رفض أن يعطيهم أي مصاريف لأنه لديه مشاكل قديمة مع زوجة أخي؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإذا كان الأخ المتوفي قد ترك ميراثاً فينفق على البنت من نصيبها من الميراث، فهي تستحق نصف التركة، وكذلك تنفق الزوجة من نصيبها وهو ثمن التركة، أما إذا كان لم يترك لهم ميراثاً أو ترك ما لا يكفي للإنفاق عليهما، فإن البنت تكون نفقتها على جدها ما دام قادراً على ذلك.

 جاء في الموسوعة الفقهية: ذهب جمهور الفقهاء إلى وجوب النفقة لسائر الفروع، وإن نزلوا لأن الولد يشمل الولد المباشر وما تفرع منه.

وأما هل يشاركه غيره أم ينفرد بالإنفاق؟ فعند الشافعية ورواية عند الحنابلة ينفرد بالنفقة ولا يشاركه غيره، وعند الحنفية والحنابلة تكون نفقتها على جدها وأمها على الجد الثلثان وعلى الأم الثلث، لقوله تعالى: وَعَلَى الْوَارِثِ مِثْلُ ذَلِكَ {البقرة:233}.

وأما الزوجة فنفقتها على أبيها خاصة إن كان حياً وقادراً على النفقة، وأما إذا كان أبوها ميتاً أو غير قادر على الإنفاق فينظر في ورثتها القادرين على الإنفاق فتكون النفقة عليهم على قدر مواريثهم عند الحنفية والحنابلة، وتكون على الأقرب من الذكور عند الشافعية، أما عن الفترة المحددة لها فإن النفقة تجب لهم ما داموا فقراء لا مال لهم ولا كسب، إلى أن يصير لهم مال أو كسب يستغنون به. انظر المغني لابن قدامة.

وينبغي أن تخبر والدك بأنه يجب عليه الإنفاق على البنت إذا كانت فقيرة، ولا يصح له أن يمتنع عن ذلك متعللاً بما كان بينه وبين زوجة ابنه من خلاف، أما أنت أيها السائل فلا يلزمك نفقتهما، لكن إذا تبرعت بالنفقة فإن ذلك من الإحسان الذي يحبه الله ويثيب عليه بالأجر العظيم في الدنيا والآخرة، فعن أبي هريرة قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم: الساعي على الأرملة والمسكين كالمجاهد في سبيل الله أو القائم الليل الصائم النهار. متفق عليه. قال ابن حجر: فإذا ثبت هذا الفضل لمن ينفق على من ليس له بقريب ممن اتصف بالوصفين، فالمنفق على المتصف أولى.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: