الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم تسمية المولود باسم أعجمي معناه حسن
رقم الفتوى: 114172

  • تاريخ النشر:السبت 3 ذو القعدة 1429 هـ - 1-11-2008 م
  • التقييم:
22242 0 368

السؤال

الله رزقني بطفلة جميلة وأحببت ان أسميها باسم يكون معناه الجميلة فوجدت اسم جولي (أجنبي) مع أني أحب اسم سارة فأيهما حرام أو عليه إثم؟وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فليس مجرد كون الاسم أعجميا يقتضي النهي عن التسمي به ما لم يتضمن معنى منهيا عنه شرعا وعلى هذا، فإذا كان الاسم متضمنا لمعنى حسن تجوز التسمية به ولو كان أعجميا ولكننا نرى أن الأولى عدم تسمية المولود باسم أعجمي، فإن الاسم له تأثير في نفس صاحبه فقد يؤدي تسمية المولود بمثل هذا الاسم إلى التعلق بمن تتسمى بمثله من الكافرات فيتعلق قلبها بها، وقد يؤدي بها ذلك إلى أن تتشبه بها في دينها واخلاقها.

فالذي ننصحك به أن تسميها باسم سارة فهو اسم زوجة نبي الله إبراهيم عليه السلام، وإن شئت سميتها باسم إحدى الصحابيات أو غيرهن من الصالحات كمريم وآسية ونحو ذلك. ولمزيد الفائدة راجعي الفتوى رقم:  50340، والفتوى رقم: 71291، والفتوى رقم: 76745.

والله أعلم.  

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: