بداية وقت خطبة وصلاة الجمعة - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

بداية وقت خطبة وصلاة الجمعة
رقم الفتوى: 114602

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 13 ذو القعدة 1429 هـ - 11-11-2008 م
  • التقييم:
15341 0 242

السؤال

هل تصح صلاة الجمعة قبل دخول الوقت في دولة غير إسلامية لأننا لا نستطيع أن نصلي الصلاة حين يدخل الوقت. جزاكم الله خيراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فجمهور أهل العلم على أن بداية وقت الجمعة مثل بداية وقت الظهر، وهو زوال الشمس عن وسط السماء إلى جهة الغروب، وقال الحنابلة: إن أول وقت الجمعة هو أول وقت صلاة العيد، فيبدأ من طلوع الشمس وارتفاعها قدر رمح.
والذي نراه راجحا هو مذهب الجمهور، وقد بينا مذاهب أهل العلم في وقت صلاة الجمعة في الفتوى: 23917 .
فعليكم بذل الجهد في أداء صلاة الجمعة بعد الزوال، ولا تتخلف عنها منكم إلا من كان حضوره لها ستترتب عليه مفسدة معتبرة كعقوبة يشق تحملها أو الفصل من وظيفة تشتد الحاجة إليها أو نحو ذلك من الأعذار، فمن كان منكم كذلك فهو معذور، وفرضه أن يصلي الظهر أربعا.
وإذا أخذت جماعة بمذهب الحنابلة فصلوها قبل الزوال فصلاتهم صحيحة، لكونهم قلدوا مذهبا معتبرا، له دليله.
وللفائدة راجع الفتوى: 43591 .
 

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: