خواص القرآن للغزالي وهل يمكن للمرء الانتفاع بها - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

خواص القرآن للغزالي وهل يمكن للمرء الانتفاع بها
رقم الفتوى: 114778

  • تاريخ النشر:السبت 17 ذو القعدة 1429 هـ - 15-11-2008 م
  • التقييم:
17634 0 461

السؤال

أود استشارتكم في كتاب خواص القرآن للإمام أبي حامد الغزالي ما رأيكم فيه؟ وهل هناك كتب جيدة مشابهة عن خواص القرآن؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإنا لم نطلع على هذا الكتاب، ومن ثم لم يتسن لنا الحكم عليه، وقد تكلم عليه السيوطي قي الإتقان عند الكلام على خواص القرآن فذكر أن الغزالي ألف فيه، وذكر أن غالب ما يذكر في ذلك مستنده تجارب الصالحين، كما ذكر بعض الأحاديث والآثار في ذلك، وقد ذكر أهل العلم أن الاستفادة من خواص القرآن لا تقع إلا لمن آمن به وعمل به وتدبر معانيهآ فقد نقل السيوطي عن أبي التين أنه قال: الرقى بالمعوذات وغيرها من أسماء الله تعالى هو الطب الروحاني إذا كان على لسان الأبرار من الخلق حصل الشفاء بإذن الله.

وقد ذكر الزركشي في البرهان في علوم القرآن: أن هذه الخواص لا ينتفع بها إلا من أخلص قلبه لله وتدبر القرآن وعمر به قلبه وأعمل به جوارحه وجعله سميره في ليله ونهاره وتمسك به.

وما كتبه السيوطي في الإتقان من أحسن ما كتب في هذا المجال، وكذا ما كتبه الشيخ وحيد عبد السلام بالي في كتابه الصارم البتار.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: