الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل تجب زكاة الفطر عمن ترك صوم رمضان
رقم الفتوى: 115034

  • تاريخ النشر:الخميس 22 ذو القعدة 1429 هـ - 20-11-2008 م
  • التقييم:
3458 0 335

السؤال

أنا أم مغربية ومسلمة أعيش في بلد أجنبي، ولدي 3 أبناء علما أن أكبرهم يبلغ 19 سنة وأصغرهم 13 سنة، إلا أنهم لا يصومون. فهل يتوجب علي إخراج زكاة الفطر عن أبنائي أم لا ؟ وشكرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالواجبُ عليكِ أولاً هو حثُّ أولادك على الصيام، وأمرهم به، وحملهم عليه بكل ممكن، فإن ترك الصيام ذنبٌ عظيم وإثمٌ جسيم في حقِ من بلغ الحلم، وعلى من بلغ منهم الحلم وتعمد الفطر بعد بلوغه أن يقضيَ الرمضانات التي أفطرها مع الاجتهادِ في التوبة النصوح، وأما زكاة الفطر، فإن كان لأولادك مال فهي واجبةٌ في مالهم، وإن كنتِ أنت التي تنفقين عليهم فيجبُ عليكِ أن تخرجي زكاة الفطر عنهم، وانظري الفتوى رقم: 113980.

ويلزم إخراجها على التفصيلِ المذكور حتى وإن كانوا لا يصومون فإن ترك الصيام مع كونه ذنباً عظيماً لا يُسقطُ وجوب صدقة الفطر، فإنها واجبٌ مستقل، وقد فرضها النبي صلى الله عليه وسلم على كل مسلم، فأولادك طالما يصدقُ عليهم وصفُ الإسلام فهم داخلون في عموم أمره صلى الله عليه وسلم.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: