الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

سب آل بيت النبي إيذاء للنبي صلى الله عليه وسلم
رقم الفتوى: 115433

  • تاريخ النشر:الأربعاء 5 ذو الحجة 1429 هـ - 3-12-2008 م
  • التقييم:
15842 0 285

السؤال

أسأل عن مذهب أهل السنة والجماعة في من سب وشتم أحدا من آل بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم من نسل فاطمة الزهراء علنا وأمام الناس؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإنه يحرم سب وشتم المسلم لأخيه المسلم ويتأكد هذا التحريم في آل النبي صلى الله عليه وسلم أبناء بضعته سيدة نساء العالمين فقد أمرنا بمودتهم، كما قال الله تعالى: قُل لَّا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِلَّا الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَى { الشورى:23}.

 وسبهم وشتمهم فيه إذاية للرسول صلى الله عليه و سلم وإذايته محرمة شرعا؛ لقوله تعالى: إِنَّ الَّذِينَ يُؤْذُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَأَعَدَّ لَهُمْ عَذَابًا مُّهِينًا {الأحزاب:57}.
وراجع الفتاوى التالية أرقامها: 71129، 78390، 59159، 75221.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: