الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الإحسان إلى الوالدين مطلوب في كل الأحوال
رقم الفتوى: 11550

  • تاريخ النشر:الخميس 7 رمضان 1422 هـ - 22-11-2001 م
  • التقييم:
3843 0 343

السؤال

أهل زوجتي بعيدون كل البعد عن الله ولهم تقاليد الغرب فأخوات زوجتي غير محجبات ويلبسون اللبس الضيق ويرقصون ويهللون في الأفراح ولا يصلون أبداً.. حاولت زوجتي أن تغيرهم وتهدهم إلى الخير فلم تستطع ويقولون أنها متخلفة فكرهوها، وكان هي تصرف على البيت، ويأخذون كل أموالها استغلالا ولما أرادات أن تتحجب رفضوا كل الرفض، وقالوا لها: لما تتزوجي لأن الحجاب يقلل فرص الزواج وخطبت زوجتي وحجبتها، ولقينا بغضاً منهم وكرها فكرهتهم وكرهتهم هي لمعاملتهم الجافة ووالدها لا يعجبه العجب ويلومها على أي شيء. وهي الآن بعد أن تزوجتني قطعت العلاقة بهم ولا تسأل عنهم لأنها تعرف أنها لو اتصلت بهم سيجلبوا لها المشاكل التي تنغص عنا حياتنا الزوجية وهي الآن تحلم بكوابيس بهم لخوفها، وكرهها لهم. فهل ذلك يندرج تحت عق الوالدين وماذا تفعل وفي قلبها غل لهم ولا تقدر على مجازاتهم.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فنحمد الله تعالى أن هدى زوجتك للحق، ووفقك لأخذ ذات الدين، ونسأل الله لكما التوفيق والثبات.
ولا يخفى عليكم ما أوجبه الله تعالى من البر بالوالدين والإحسان إليهما، ولو كانا كافرين يجاهدان أبناءهما على الشرك، فكيف بالوالدين المسلمين.
قال تعالى: (وَوَصَّيْنَا الْأِنْسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْناً عَلَى وَهْنٍ وَفِصَالُهُ فِي عَامَيْنِ أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ* وَإِنْ جَاهَدَاكَ عَلَى أَنْ تُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلا تُطِعْهُمَا وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنْيَا مَعْرُوفاً) [لقمان:14-15].
ولهذا نقول: لا يجوز لزوجتك مقاطعة أهلها، بل الواجب عليها صلتهم وبرهم، وزيارتهم، والسؤال عنهم، والتقرب إلى الله تعالى بذلك، ولتصبر على ما ينالها من أذى، فعسى أن يجعل الله بعد عسر يسرا، قال الله تعالى: (وَلا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ * وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا الَّذِينَ صَبَرُوا وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا ذُو حَظٍّ عَظِيمٍ) [فصلت:34-35].
ولتعلم أن صدور الإساءة من الأقارب لا تسقط حقهم في الصلة، كما روى مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه: أن رجلاً قال: يا رسول الله، إن لي قرابة أصلهم ويقطعوني! وأحسن إليهم، ويسيئون إلي! وأحلم عنهم ويجهلون علي! فقال: لئن كنت كما قلت، فكأنما تسفهم المل، ولا يزال معك من الله ظهير عليهم ما دمت على ذلك" رواه مسلم.
والمل هو: الرماد الحار.
وينبغي أن تعين أنت أيها الزوج زوجتك على هذا البر وأن تشجعها على الاستمرار فيه، وقاية لها من النار، وتعاونا معها على الطاعة، ونسأل الله لكما التوفيق والرشاد.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: