التصدي للملحدين المنكرين لوجود الرب سبحانه - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

التصدي للملحدين المنكرين لوجود الرب سبحانه
رقم الفتوى: 115780

  • تاريخ النشر:الإثنين 17 ذو الحجة 1429 هـ - 15-12-2008 م
  • التقييم:
9457 0 319

السؤال

إخواني أنا طالب سعودي أدرس في إحدى الولايات الأمريكية أكيد أن عنوان الرسالة لن يعجبكم لكن أريد منكم قراءة الرسالة وإفادتي فيها للضرورة أدرس ماده تدرس اختلاف الديانات وأثناء دراستنا للإنجيل والتوراة والقرآن قامت إحدى الطالبات من الجنسية الصينية بتعليق بكلام أزعجني وذلك لأنها قالت إن جميع هذه الكتب قصص وهمية ليس لديها من الصحة أي شيء وأنه ضحك على عقول الناس وأنها لا تؤمن بالله لأنه إذا كان الله لماذا يخلق ويعذب لماذا يخلقنا ويبعث رسلا لماذا يفضل هؤلاء الرسل عن سائر البشر رددت عليها قائلا إن الله خلقنا لنعبده ويعذبنا عندما نعصي أوامره ويختبرنا كي يكشف إيماننا به أنا مسلم وأني أصدق بجميع الرسل وبجميع الكتب مع أنها كتبت من جديد سألتني هل تؤمن بالإنجيل فقلت نعم ولكن الإنجيل الحقيقي التي لم يترجم ولم يصحح من قبل البشر ديني أمرني بالإيمان بكل الرسل وكل الكتب ولكني أؤمن أن محمدا صلى الله عليه وسلم هو آخر الرسل والقرآن هو آخر الكتب لتوضيح القرآن لم يتغير منذ أن نزل على نبينا محمد فردت علي قائلة إن كنت تؤمن بالله وتؤمن بأنه وضع القدر للخلق لماذا لم يدخلنا الجنة ويدخل من في النار في النار وإذا كان ربك من خلقك فمن خلقه هو رددت ردا ضعيفا قائلا الله له في خلقه شؤؤن خلقنا وقسم الرزق علينا فينا الغني وفينا الفقير علمنا أمور الدين والدنيا عن طريق كتابه ونبيه القرآن فيه معجزات الى الآن لم نكتشف معظمها سألتها متى تم معرفة أن الأرض كروية الشكل فردت وذكرت السنة فقلت لها أنا أؤمن بذلك منذ أكثر من 1400 سنه منذ نزول القرآن فقد ذكر في القرآن أن الأرض كروية من قبل أن تكتشف ولكن لم أشعر أني أقنعتها أود من أحد الإخوان مساعدتي على تصحيح معلوماتها وهدايتها إن أمكن ليس هي فقط بل الكثير أيضا من النصارى الذين بدأوا يصدقون كلامها وينتقدون الإنجيل وينتقدون الله أسأل الله أن يغفر لي إن أخطأت في شيء وان شاء لله أنتهي من هذه المادة المجبر على دراستها والتي استفدت منها الكثير ولكن الحوار في هذه المسألة يفقدني صبري على غباء بعض الأشخاص وتفكيرهم أتمنى منكم النصيحة والمساعدة؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فجزاك الله خيرا على  غيرتك على الدين وحرصك على الدفاع عنه، ولا شك أن هذا أمر طيب تشكر عليه، وينبغي أن تعلم أن المسلم مطالب باجتناب أسباب الفتنة، ولا ريب أن مثل هذه الدراسة – نعني مقارنة الأديان – من أسباب الفتنة إذا لم يكن المسلم على علم راسخ يستطيع به أن يدفع ما قد يرد عليه من الشبهات، ولذا فقد نبهنا كثيرا وسنظل ننبه وندق ناقوس الخطر على وجوب الحذر من سلوك هذا السبيل، وكذا التصدي لمحاورة أهل الباطل لمن لم يكن مؤهلا لذلك، فتكون النتيجة أن يكون المسلم هو الذي يبحث عن سبيل لإنقاذ نفسه بعد أن كان يحاول إنقاذ الآخرين.

  وهنالك أمر مهم ينبغي عدم إغفاله عند التصدي لمحاورة أمثال هؤلاء الملحدين وهو جرهم إلى القضية الأساسية وهي أن يعرفوا بالله تعالى من خلال آياته التي بثها في هذا الكون البديع، فإن الواحد منهم إذا عرف الله تعالى وأيقن عظمته وجلاله لم يسأل مثل هذه الأسئلة التي تتعلق بالقرآن أو بحكمة الخلق أو القضاء والقدر ونحو ذلك.

  وانظر إلى القرآن كيف يرجع الناس إلى هذا الأصل عندما تأتي مثل هذه الشبهات ، فعندما زعموا أن القرآن ما هو إلا كذب وبهتان عرفهم بنفسه وأنه هو المنزل له، قال تعالى: وَقَالُوا أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ اكْتَتَبَهَا فَهِيَ تُمْلَى عَلَيْهِ بُكْرَةً وَأَصِيلًا {الفرقان: 5}

وقد سبق أن ذكرنا بعض الأدلة التي تثبت صحة القرآن وأنه منزل من عند الله تعالى، فراجع الفتويين: 19694 ، 21599.

والاستدلال بالإعجاز العلمي على صحة القرآن أسلوب جيد، ولكن ينبغي الحذر من التكلف في إثبات ذلك فيقع المسلم في القول على الله بغير علم. وقد ذكرنا بالفتوى رقم: 18220، بعض مواقع الإعجاز العلمي في القرآن فراجعها.

  وكما ذكرنا أنه لا بد أن هذا الكون لا بد له من خالق، وإذا كان هو الخالق فيلزم أن يكون له المنتهى في صفات الكمال، فلا يمكن أن يكون هذا الخالق مخلوقا لأن هذا يلزم منه تسلسل الحوادث إلى ما لا نهاية، والتسلسل باطل باتفاق العقلاء. وفي القرآن كثير من الأدلة العقلية في إثبات مثل هذه القضايا.

 قال تعالى: أَمْ خُلِقُوا مِنْ غَيْرِ شَيْءٍ أَمْ هُمُ الْخَالِقُونَ {الطور:35 }.

وقال سبحانه: لَوْ كَانَ فِيهِمَا آلِهَةٌ إِلَّا اللَّهُ لَفَسَدَتَا فَسُبْحَانَ اللَّهِ رَبِّ الْعَرْشِ عَمَّا يَصِفُونَ {الأنبياء:22}.

وراجع الفتويين: 12986، 48913.

  فإذا ثبت أنه سبحانه الخالق، فغيره مخلوق له، وإذا كان هو المالك فغيره مملوك له، وللمالك أن يتصرف في ملكه بما يشاء وفقا لعلمه وحكمته، فيعذب من يشاء ويرحم من يشاء، وهو حين يعذبهم لم يظلمهم بذلك، فإنه أقام عليهم الحجة بإنزال تلك الكتب وإرسال هؤلاء الرسل، وأما المفاضلة بين الرسل وسائر البشر فقد كانت حسب علمه وحكمته. قال تعالى: وَرَبُّكَ يَخْلُقُ مَا يَشَاء وَيَخْتَارُ مَا كَانَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ سُبْحَانَ اللَّهِ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ {القصص:68}

وإذا ثبت أنه سبحانه الخالق بطل السؤال عمن خلقه، ولذا أخبر النبي صلى الله عليه وسلم أنه إذا ورد على المسلم مثل هذا السؤال فعليه أن يستعيذ بالله من الشيطان وأن يقول : آمنت بالله.

  وننبهك في الختام إلى أن الذي يهم أكثر أن تسلم أنت أخانا السائل من التأثر بمثل هذه الشبهات، وإذا أمكنك العودة للدراسة في بلد مسلم فافعل، فذلك أسلم لدينك، وأبعد لك عن دواعي الفتنة.

وراجع الفتويين: 2007، 28551.

 والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: