الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم تعليق الأذكار التي تُقال دبر الصلاة في المسجد
رقم الفتوى: 115955

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 18 ذو الحجة 1429 هـ - 16-12-2008 م
  • التقييم:
7226 0 258

السؤال

ماحكم الملصقات المعلقة في المساجد وفيها معقبات الصلاة ويقرأ منها المصلي بعد الصلاة؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالأصلُ في الأذكار التي تُقال دبر الصلاة والتي سميتها بمعقبات الصلاة أن يقولها كل مصلٍ من حفظه لأن ذلك أعون على التدبر وأدعى للخشوع وهو الموافق لعمل الصدر الأول، ولكن من لم يكن يحفظها أو بعضها فلا بأس من أن يقرأها من ورقةٍ أو نحوها، وهذه الملصقات التي توضع على جدران المسجد وتوجد فيها هذه الأذكار لتذكر المصلين بها وليقرأها منها من لم يحفظها لا نرى مانعاً منها البتة لما فيها من المصلحة الراجحة والحث على العبادة والذكر فوضعها مشروع إذا كان بهذا القصد، شريطةَ أن توضع في أماكن لا تُلهي المصلين في أثناء صلاتهم ولا تشوش عليهم، وانظر الفتوى رقم: 34043، والفتوى رقم: 98661.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: