الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

بعد أن صلى أخبرته زوجته أن يغتسل لأنه جامعها وهو لا يذكر
رقم الفتوى: 116038

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 18 ذو الحجة 1429 هـ - 16-12-2008 م
  • التقييم:
3889 0 282

السؤال

بعد أن عدت من المسجد تقول لي زوجتي أنه كان علي أن أستحم لأنني قد جامعتها, مع أنني لا أذكر من ذلك شيئاً، أنا لم أستحم بل توضأت فقط، ما الحكم أرجوكم وأنوه أنني لم أكن أعرف أني علي جنابة؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإذا كان يغلب على ظنك صدق زوجتك فيما أخبرتك به فالواجب عليك أن تغتسل وتعيد الصلوات التي صليتها قبل الاغتسال، لأن غلبة الظن أصل بُنيت عليه كثير من الأحكام الشرعية، وقد يجامع الرجل وينسى، وقد يجامع وهو دون اليقظة التامة فلا يتذكر.

وأما إذا كان يغلب على ظنك أنها وهمت في خبرها وتتيقن أو يغلب على ظنك أنك لم تفعل ما أخبرتك به فوضوؤك صحيح وصلاتك صحيحة، ولا يلزمك شيء لأن الأصل براءة الذمة، وعلى كل فالأمر يسير، والأحوط أن تعمل بخبرها، وتعيد ما صليت من صلوات قبل الاغتسال.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: