حكم تحديد القبلة عن طريق برنامج جوجل إرث - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم تحديد القبلة عن طريق برنامج جوجل إرث
رقم الفتوى: 116569

  • تاريخ النشر:الإثنين 9 محرم 1430 هـ - 5-1-2009 م
  • التقييم:
15238 0 345

السؤال

أنا من العراق، وليس لدينا وسائل تقنية لتحديد اتجاه القبلة الشريفة عندما نريد تشييد مسجد للصلاة، هل من الممكن أن نستخدم برنامج غوغل ارث من الانترنت الذي يعطي خرائط لكل الأماكن في العالم لهذا؟ حيث يمكن ذلك بمقارنته مع المعالم الأرضية الظاهرة في الخريطة. راجيا جوابي على الايميل؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فقد بينا طريقة معرفة القبلة وكيفية تحديدها في الفتوى رقم: 2009 . والذي نعلمه أن العراق مليئة بمساجد أهل السنة، فيمكنكم الاعتماد عليها في تحديد جهة القبلة عند تشييد مسجدٍ جديد، أو الاستعانة بالبوصلة إن لم يوجد مسجدٌ تعتمدون عليه.

وأما بخصوص هذا البرنامج الذي أشرت إليه فإن مرد القول فيه إلى أهل الاختصاص والعناية بهذا الشأن، فإن ثبتت إصابته بالتجربة جاز الاعتماد عليه، وإلا فلا، جاء في فتاوى اللجنة الدائمة: إن أهل العلم والخبرة بالجهات من المسلمين يعرفون جهة الكعبة ليلا بالقطب الشمالي وغيره من النجوم، وبالقمر طلوعا وغروبا، ونهارا بالشمس طلوعا وغروبا، وبغير ذلك من أنواع الدلالات الكونية، قبل أن يوجد ضبط الجهات بآلة ضبط يابانية أو أوروبية، فلا تتعين أي آلة منهما لضبط القبلة، ولا تتوقف معرفتها عليها، لكن إذا ثبت لدى أهل الخبرة الثقات من المسلمين أن جهازا أو آلة تضبط القبلة وتبينها عينا، أو جهة لم يمنع الشرع من الاستعانة بها في ذلك وفي غيره، بل قد يجب العمل بها في معرفة القبلة إذا لم يجد من يريد الصلاة دليلا سواها. انتهى.

وقد استقرأنا كثيرا مما كتب حول مدى دقة هذا البرنامج في تحديد القبلة، والناس فيه بين مؤيد ومعارض، وموافق ومخالف، والذي يظهر لنا أنه لا بأس من استخدام هذا البرنامج في تحديد جهة القبلة، إذ إن احتمال الخطأ في إصابة الجهة لا العين عن طريق هذا البرنامج، وإن كان موجودا بلا شك لكنه مما يغتفر، فإن الواجب إصابة الجهة لا العين، وقد أفتى العلامة العثيمين رحمه الله بأن المصلي لا يراعي انحناء سطح الأرض وكرويتها عند تحديد القبلة بل يعين الجهة إلى مكة بالخط المستقيم، فينظر المكلف إلى الخريطة ثم يمد خطا ما بين بلده ومكة ثم ينظر إلى اتجاه الخط وعليه تحدد اتجاه القبلة، وبه يجاب على من اعترض على استخدام هذا البرنامج بأن الأرض ليست كروية تماما كما يصورها هذا البرنامج.

والله أعلم. 

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: