الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم تصوير الكتب أو تنزيلها من الإنترنت للاستخدام الشخصي
رقم الفتوى: 117615

  • تاريخ النشر:الأربعاء 9 صفر 1430 هـ - 4-2-2009 م
  • التقييم:
24524 0 357

السؤال

هل يجوز لي أن أقوم بتصوير الكتب الأصلية لي من صديق لي قام بشرائها ودفع ثمنها للمركز أو الجامعة لأني لأ أستطيع أن أدفع ثمن النسخة الأصلية؟ وكذلك هناك بعض المنتديات التي تعرض بعض المواد العلمية ومن الممكن تنزيلها على جهازي الشخصي مجاناً بدون مقابل؟ مثلاً هناك شهادة الـمحاسب الإداري وهى شهادة أمريكية، والمنهج الدراسي الخاص بها باهظ الثمن لكني وجدت هذا المنهج على منتدى المحاسبين على شبكة الإنترنت وقمت بتحميله كله مجاناً وتنزيله على جهازي الشخصي فهل يجوز لي استخدامه للمذاكرة أم يجب علي استخدام النسخة المدفوع ثمنها مني شخصيا، وهل يجوز استخدام وتصوير أو تحميل النسخة المدفوع ثمنها بواسطة أحد أصدقائي أو زملاء المنتدى؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالغالب في منع المؤلفين من نسخ وطباعة مؤلفاتهم إنما يقصدون به الطبع التجاري، لا أن يقوم الشخص بنسخ الكتاب لدراسته والاستفادة منه، أو لنفع الآخرين من غير أن يكون له هدف تجاري.

 فإذا كنت تقوم بتصوير هذه الكتب أو تنزيلها من الإنترنت للاستخدام الشخصي فلا حرج في ذلك إن شاء الله تعالى، فقد ذهب طائفة من أهل العلم إلى جواز النسخ للنفع الخاص لمن كان محتاجاً لذلك.

ولمزيد الفائدة يمكنك مراجعة الفتاوى الآتية أرقامها: 6080، 13170، 27972، 61658،70218 .

والله أعلم. 

 

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: