الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الإكثار من قول لا حول ولا قوة إلا بالله
رقم الفتوى: 119151

  • تاريخ النشر:الأحد 19 ربيع الأول 1430 هـ - 15-3-2009 م
  • التقييم:
16743 0 315

السؤال

متى يجوز قول: لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن كلمة الحوقلة ( لا حول ولا قوة إلا بالله) من أعظم الذكر وأفضله، فينبغي للمسلم أن يكثر منها في كل وقت، وقد جاء الأمر من رسول الله صلى الله عليه وسلم بالإكثار منها دون تحديد لوقت، فقد روى الإمام أحمد في مسنده عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: أكثروا من قول: لا حول ولا قوة إلا بالله. فإنها كنز من كنوز الجنة، صححه الألباني وأصله في الصحيحين عن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال له: ألا أعلمك كلمة هي كنز من كنوز الجنة؟ لا حول ولا قوة إلا بالله.

ولذلك، فإن الحوقلة من الأذكار الفاضلة التي ينبغي للمسلم أن يحرص على ذكر الله بها على كل حال، وفي كل وقت من أوقات حياته.

وللمزيد انظري الفتوى رقم: 35625 .

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: