الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تآليف في الإملاء القرآني والإملاء العربي
رقم الفتوى: 119661

  • تاريخ النشر:الإثنين 4 ربيع الآخر 1430 هـ - 30-3-2009 م
  • التقييم:
4855 0 295

السؤال

هل صنف أحد العلماء، أو طلبة العلم في موضوع الفرق بين الخط القرآني، والخط الإملائي، مع ذكر الأمثلة ؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فقد صنف العلماء في أقطار العالم الإسلامي قديما وحديثا في رسم القرآن وفي الإملاء الاصطلاحي تآليف كثيرة؛ منها على سبيل المثال: المقنع للإمام الداني، والعقيلة للشاطبي، ومورد الظمآن للخراز، والمحتوى الجامع للطالب عبد الله، وكشف العمى للمايابي وغيرها.

كما ألفت كتب كثيرة في الإملاء العربي، ولكننا لم نقف على تأليف يجمع بينها وبين رسم القرآن، ويتحدث عن الفرق بينهما.

 والله أعلم.

 

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: