فضيلة التبرع بالدم - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فضيلة التبرع بالدم
رقم الفتوى: 11994

  • تاريخ النشر:الخميس 28 رمضان 1422 هـ - 13-12-2001 م
  • التقييم:
21420 0 434

السؤال

1- ما الذي يوجب الغسل للمرأة وهل إذا جامعها زوجها ولم تقتضي حاجتها من الجماع هل يجب عليها الغسل فمعلوم أن الجنابة لدى الرجل بالقذف ولكن ما هي جنابة المرأة؟2- ما حدود الاسمتاع بالزوجة أثناء الصيام؟ هل يجوز مداعبتها ومص جسمها ولمس فرجها مثلا ؟3- ما حكم التبرع بالدم؟ وهل يعتبر صدقة جارية؟4- إذا جامعت زوجتي ولم أقذف هل يجب الغسل علينا؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فما يتعلق بوجوب الغسل على الرجل والمرأة بعد الجماع قد سبق تفصيله في الفتويين رقم: 1965، و 1049.
وحدود استمتاع الزوج بزوجته أثناء الصوم سبق بيانه أيضاً في الفتوى رقم: 747.
والتبرع بالدم للمحتاج إليه صدقة، ولكنها غير جارية، بالمعنى العرفي فيما يظهر لنا، لأن الصدقة الجارية هي الوقف الذي يدوم نفعه ما بقيت عينه، ولا يبعد أن يكون للمتبرع بالدم من المثوبة عند الله أكثر أجراً من صدقة جارية، خصوصاً إذا كانت حياة المتبرَع له بالدم في خطر، يبين ذلك قوله تعالى: (وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعاً) [المائدة:32].
ولمزيد الفائدة تراجع الفتوى رقم: 7041
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: