الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الحياة على الكواكب الأخرى في منظار الشرع
رقم الفتوى: 121031

  • تاريخ النشر:الخميس 6 جمادى الأولى 1430 هـ - 30-4-2009 م
  • التقييم:
10641 0 307

السؤال

بسم الله الرحمن الرحيم لقد نشط فى الصحف الغربية والعربية منذ التسعينات وحتى الوقت الحالى ما يدعونه بالمخلوقات الفضائية، والحياة على الكواكب الأخرى، وممن أكد ذلك أو يحاول تأكيده وكالة ناسا الفضائية التى تشير إلى وجود الحياة على الكواكب الأخرى، فهل يوجد لهذا الكلام سند صحيح من الكتاب والسنة؟ أرجو من سيادتكم إخباري بكل ما يتعلق بهذا الموضوع من الجانب الديني الإسلامي حتى تتضح الرؤية لكثير من الناس؟
وفى الختام خالص تحياتى على المجهود الرائع المبذول فى خدمة الدين الإسلامي.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فلم نجد في الكتاب ولا السنة من الأدلة ما يمنع وجود حياة على الكواكب الأخرى أو يثبته.

 وقد سبقت لنا فتاوى في هذا الشأن، فراجع الفتويين رقمي: 8620،  4170.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: