الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل ينقل الميت السلام إذا تلاقت روحه بإخوانه
رقم الفتوى: 121143

  • تاريخ النشر:الأحد 9 جمادى الأولى 1430 هـ - 3-5-2009 م
  • التقييم:
11614 0 274

السؤال

هل حقا أن الميت ينقل السلام إلى الموتى من أهلهم، بمعنى آخر إذا قلت للميت: سلم لي على فلان الميت، فهل ينقل هذا السلام.. أرجوكم الإجابة على هذا السؤال؟
وجزاكم الله كل خير.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فقد ذكر ابن الجوزي في بستان الواعظين أن المؤمنين تتلاقى أرواحهم واستدل لذلك بالحديث: إذا عرج بروح المؤمن تلقته أرواح المؤمنين بالرحمة والبشرى كما يتلقى الغائب في الدنيا، ثم يقبلون عليه فيسألونه فيقولون ما فعل فلان وما حاله.. وهذا الحديث أخرجه النسائي وابن حبان والحاكم، وصححه الألباني.

وهو يدل على أن المؤمنين تتلاقى أرواحهم ويتحدثون فيما بينهم، وأن الميت تستقبله أرواح المؤمنين وأنه يحدثهم عن أهل الدنيا.

 وأما إرسال السلام مع الميت إلى الموتى فلم يكن معروفاً من هدي السلف، وإنما يعرف عنهم زيارة الأحياء للقبور والسلام على أهلها والدعاء لهم بالرحمة والغفران، وليس عندنا ما يمنع هذا الأمر ولا نستبعد أن ينقل الميت السلام لمن يلقى أرواحهم إذا أوصي بذلك وقت الاحتضار، ولكن الأولى بالمسلم أن يتبع هدي السلف ويكثر الدعاء والاستغفار للموتى والتصدق عنهم فلو كان في إرسال السلام خير لسبقونا إليه، وراجع في ذلك الفتاوى ذات الأرقام التالية: 23015، 4276، 69048، 72270.

هذا وننبه إلى أن الظاهر أن شغل المحتضر -وهو يعالج سكرات الموت- بتحميله السلام إلى من سيلقاهم من الموتى أمر لا ينبغي أن يختلف في الزجر عنه لما فيه من شغله عن التركيز على الموت على التوحيد.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: