حكم نكاح المعتدة وهل تصبح محرمة عليه أبدا - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم نكاح المعتدة وهل تصبح محرمة عليه أبدا
رقم الفتوى: 121439

  • تاريخ النشر:السبت 15 جمادى الأولى 1430 هـ - 9-5-2009 م
  • التقييم:
8445 0 232

السؤال

ما حكم من عقد على امرأة لم تنته من عدتها ؟ وهل يحرم على الرجل أن يتزوج هذه المرأة إلى الأبد؛ لأنه رجل تعجل ما لا ينبغي له؟ ومن يقول بهذا الرأي من الصحابة الكرام والفقهاء ؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد: 

فالعقد على المرأة المعتدة محرم بإجماع أهل العلم.

قال ابن قدامة في المغنى: وجملة الأمر أن المعتدة لا يجوز لها أن تنكح في عدتها إجماعا أي عدة كانت؛ لقول الله تعالى: { ولا تعزموا عقدة النكاح حتى يبلغ الكتاب أجله } . ولأن العدة إنما اعتبرت لمعرفة براءة الرحم لئلا يفضي إلى اختلاط المياه، وامتزاج الأنساب. وإن تزوجت فالنكاح باطل، لأنها ممنوعة من النكاح لحق الزوج الأول، فكان نكاحا باطلا، كما لو تزوجت وهي في نكاحه، ويجب أن يفرق بينه وبينها. انتهى.

وإذا كان العقد قد حصل من غير دخول فيتأبد تحريمها على العاقد في رواية عن الإمام مالك، قال الباجى فى المنتقى: وقوله ثم كان خاطبا من الخطاب يريد أن مجرد العقد لا يتأبد به التحريم قال القاضي أبو محمد عن مالك في ذلك روايتان إحداهما مثل قول عمر بن الخطاب والثانية أن التحريم يتأبد بمجرد العقد. انتهى

وإن حصل العقد والدخول معا فلأهل العلم في ذلك مذهبان :

أحدهما: يتأبد عليه تحريمها وهو قول مالك والشافعي في القديم وأحمد فى رواية، وهو المروي عن عمر وقيل رجع عنه لقول علي بعدم تأبيد التحريم.

المذهب الثاني: أنه لا يتأبد تحريمها عليه، وهو قول الحنفية والشافعي في الجديد، ورواية عن الإمام أحمد وهي المعتمدة في المذهب، وهو القول الراجح كما تقدم فى الفتوى رقم: 36089.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: