الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

من النصائح النبوية الجامعة
رقم الفتوى: 122080

  • تاريخ النشر:الإثنين 24 جمادى الأولى 1430 هـ - 18-5-2009 م
  • التقييم:
11240 0 483

السؤال

أرجو نصائح نتخدها نظاما لحياتنا؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالإسلام كلّه منهج للحياة يكفل لأتباعه السعادة في العاجل والآجل، وهذا المنهج مبيّن ميّسر في القرآن والسنة، فالقرآن نور وهدى وبيان وفرقان، فمن تدبّر آياته صلح قلبه وصلح أمره كلّه، وسنّة النبّي صلى الله عليه وسلم فيها تفصيل وبيان لهذا المنهج الربّاني المبارك، فبقدر ملازمة السنّة تكون سعادة العبد في الدنيا والآخرة.

 ومن أمثلة النصائح الجامعة في السنة، ما جاء في سنن الترمذي عن ابنِ عباسٍ رضي الله عنهما، قَالَ: كنت خلف النَّبيّ  صلى الله عليه وسلم  يوماً، فَقَالَ: يَا غُلامُ، إنِّي أعلّمُكَ كَلِمَاتٍ: احْفَظِ اللهَ يَحْفَظْكَ، احْفَظِ اللهَ تَجِدْهُ تُجَاهَكَ، إِذَا سَألْتَ فَاسأَلِ الله، وإِذَا اسْتَعَنْتَ فَاسْتَعِنْ باللهِ، وَاعْلَمْ  أنَّ الأُمَّةَ لَوْ اجْتَمَعَتْ عَلَى أنْ يَنْفَعُوكَ بِشَيءٍ لَمْ يَنْفَعُوكَ إلاَّ بِشَيءٍ قَدْ كَتَبهُ اللهُ لَكَ، وَإِن اجتَمَعُوا عَلَى أنْ يَضُرُّوكَ بِشَيءٍ لَمْ يَضُرُّوكَ إلاَّ بِشَيءٍ قَدْ كَتَبَهُ اللهُ عَلَيْكَ، رُفِعَتِ الأَقْلاَمُ وَجَفَّتِ الصُّحفُ.

ومنها، ما جاء في مسند الإمام أحمد عَنْ أَبِي ذَرٍّ أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ لَهُ: اتَّقِ اللَّهَ حَيْثُمَا كُنْتَ وَأَتْبِعْ السَّيِّئَةَ الْحَسَنَةَ تَمْحُهَا وَخَالِقْ النَّاسَ بِخُلُقٍ حَسَنٍ.

والنصوص في هذا الشأن كثيرة لا يسع لها مجال وحال الفتوى، ويمكنك أن تستفيد من البحث الموضوعي في موقعنا للحصول على جملة نافعة من النصائح والوصايا.

والله أعلم.

 

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: