الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

العلامات الزرقاء على جسد الميت هل تدل على سوء الخاتمة
رقم الفتوى: 122108

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 25 جمادى الأولى 1430 هـ - 19-5-2009 م
  • التقييم:
12199 0 294

السؤال

هل ظهور علامات زرقاء على جسد الميت أعلى الظهر سوء خاتمة. وما الأعمال التي يصل ثوابها للميت ؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فظهور العلامات المشار إليها ليس دليلا على سوء الخاتمة، ولا يستدل على سوء الخاتمة بمثل هذه الأمور، فالحريق تأكل جسده النار، ومع ذلك هو شهيد كما صحت بذلك الأحاديث، والمشروع في حق المسلم هو حسن الظن، وستر ما ظهر من عيوبه عند غسله، وعدم تحديث الناس بذلك، وانظر الفتوى رقم: 1958.

وأما الأعمال التي يصل ثوابها للميت فمنها ما اتفق عليه أهل العلم، ومنها ما اختلفوا فيه، فمنهم من ذهب إلى أن الميت يصل إليه كل عمل صالح فعله شخص ونوى ثوابه للميت. قال صاحب الروض: وأي قربة من دعاء واستغفار وصلاة وصوم وحج وقراءة وغير ذلك فعلها مسلم وجعل ثوابها لميت مسلم أو حي نفعه ذلك. قال أحمد: الميت يصل إليه كل شيء من الخير، للنصوص الواردة فيه.. انتهى. وانظر الفتوى رقم: 110782.

والله أعلم.  

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: