الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لعق الدم تأباه الفطرة السليمة
رقم الفتوى: 123349

  • تاريخ النشر:الإثنين 15 جمادى الآخر 1430 هـ - 8-6-2009 م
  • التقييم:
11674 0 354

السؤال

هل يحرم لعق دم الإنسان؟ في حالة ما إذا جرح شخص هل يجوز أن يتذوقه؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن دم الإنسان وغيره من الدم المسفوح يعتبر من النجاسات الغليظة، والمحرمات الكبيرة، فقد قرنه الله تعالى بالميتة ولحم الخنزير فقال تعالى: حُرِّمَتْ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةُ وَالْدَّمُ وَلَحْمُ الْخِنْزِيرِ. {المائدة:3}. وقال تعالى: قُل لاَّ أَجِدُ فِي مَا أُوْحِيَ إِلَيَّ مُحَرَّمًا عَلَى طَاعِمٍ يَطْعَمُهُ إِلاَّ أَن يَكُونَ مَيْتَةً أَوْ دَمًا مَّسْفُوحًا.{الأنعام:145}.

ولعق الدم تأباه الفطرة السليمة والعقل الصحيح، وكرامة الإنسان الذي شرفه الله تعالى على سائر مخلوقاته، ولذلك فهو من شأن الحيوانات المفترسة والسباع المتوحشة فلا يجوز للمسلم أن يتشبه بها.

ومجرد الرغبة في التذوق والتعرف على الطعم لا يسوغ ما ذكر في السؤال، ويخشى على من فعل ذلك أن تنحرف فطرته فتخرج عن السيطرة ويتحول إلى حيوان مفترس.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: