الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم الاشتراك في مسابقة بأكثر من اسم
رقم الفتوى: 124836

  • تاريخ النشر:الخميس 24 رجب 1430 هـ - 16-7-2009 م
  • التقييم:
3499 0 281

السؤال

شاركت في مسابقة الشبكة الإسلامية بعدة أسماء من أهلي، وفاز بعض أقاربي بجوائز وتركت لهم قيمة الجوائز كنوع من المساعدة لهم. ما حكم ذلك ؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فتسجيل المتسابق  بأسماء الآخرين يعتبر غشا وخداعا، وقد قال صلى الله عليه وسلم: من غشنا فليس منا. رواه مسلم.

ولا يجوز لمن فعل ذلك وحصل على بعض الجوائز أن يأخذها لأنها حق غيره قد استولى عليه بتلك الحيلة المحرمة. ويلزمه رد ما حصل عليه من تلك الجوائز إلى أصحابه، فإن تعذر ذلك دفعه إلى الفقراء والمساكين بنية الصدقة عن أصحابه.

وبناء عليه، فإن كنت لا تستطيع رد ما حصلت عليه من جوائز بتلك الحيلة المحرمة، وكان أقرباؤك الذين تركت لهم تلك الجوائز فقراء محتاجين، فلا حرج في ترك الجوائز لهم، وإلا وجب صرفها إلى فقراء محتاجين، هذا مع التوبة النصوح.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: